شادي محمد يسخر من بيراميدز ،بعيد جداٌ عن المنافسة
شادي محمد عن بيراميدز

شادي محمد عن بيراميدز :

شادي محمد عن بيراميدز : فى تصريح ناري لمحمد شادي مع الصحفي والإعلامي الكبير سيف زاهير. تحديداٌ علي قناة أون تايم سبورت في برنامج ملعب أون تايم .

بالطبع سأل الإعلامي سيف زاهر معلقاٌ على مقولة شادي محمد الشهيرة والتي قال فيها بأن الأهلي سيحسم بطولة الدوري المصري من بداية الدور التاني .

و بالفعل كان السؤال كالتالي : أنت تقول بأن الأهلي سيحسم الدوري من بداية الدور التاني . فأين المنافسة وأين بيراميدز والزمالك وباقي الأندية من كلامك .

شادي محمد عن بيراميدز :

في الحقيقة كان الرد صادم جداٌ من شادي محمد لسيف زاهر وللجماهير البيضاء ولنادي بيراميدز .فى الواقع بيراميدز مشغول بالصفقات اللي بـ 100مليون واللي بـ 200 مليون وبعيد جداٌ عن المنافسة. وأيضاٌ النادي موجود لمحاربة الأهلي فقط .

وإستكمل حديثه قائلاٌ أنا أقول كلمة حق ليس إلا ، أيضاٌ من يريد أن يغضب فليغضب ،ولذلك أتمني أن يكون هناك منافسة فى الدوري .كما أتمني أن يكون هناك أكثر من فريق ينافس علي الصدارة .

بصورة شاملة المنافسة فى البطولة تعطي الدوري قوة جماهيريه ، كما ذكر أن نادي بيراميدز لم يخلق إلا لمحاربة النادي الأهلي فقط .

وبالإثبات أن بيراميدز يحوي في جعبته العديد من الصفقات الكبيرة وذات القيمة العالية ، ولا وجود للمنافسة فى بطولة الدوري المصري .

لو أمتلك مليار جنيه سأكون قادر على منافسة الأهلي والزمالك والأندية الكبيرة ، وبرغم أن بيراميدز يمتلك عناصر مميزة.إلا أنه غير قادر على خلق الإنسجام ، فبيراميدز يهدر أمواله هباء على صفقات غير محتاج له فى ناديه .

أيضاٌ لا توجد عقلية البطولات داخل إدارة نادي بيراميدز ، ومن جهة أخري روح المنافسه غير موجودة بالمرة ، وأشار الى أن بيراميدز يفتقد لروح الحماس والمنافسة .

فى الواقع عندما تتواجد الإغراءات بالمال فلن تكون موجودة روح المنافسات . وهذا مايحدث بالفعل فى بيراميدز وذلك ليس تقليلاٌ من أحد ولكنه ما يحدث الآن ببيراميدز .

كما أن نادي بيراميدز يفتقد الحالة الجماهيريه ، التي يعيشها الآندية الكبيرة مثل الزمالك والأهلي والتي تعتبر نصف بطولات القطبين هي الحالة الجماهيرية للفريقين .

حقيقة أن من الجدير بالذكر لو أن البطولات بالحضور الجماهيري .ماكان ليصل أي فريق الى الأهلي والزمالك بسبب القاعدة الجماهيرية للفريقين الأبيض والأحمر .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *